عن أدب الطفل أتحدث..

تنويه:
هذه التدوينة إهداء إلى كل من يشكك في مستوى أدب الطفل عند العرب وإلى جميع الآباء والمربين والمهتمين وسأحاول بإذن الله أن أكتب في الأيام القادمة تدوينة إلحاقية لمن يهمه الأمر لشرح بعض التفاصيل الصغيرة فيما كتبته هنا وستكون بمثابة الإرشاد على بعض الكنوز التربوية المطمورة التي عرفتها وعثرت عليها بعد البحث .

يزعجني أولئك الذين ينعقون وينقدون أي قضية دون معرفة , هذا ما حصل حينما بدأ أحدهم يسخر من كتب الأطفال العربية بشكل لاذع وتنافس العشرات من الأشخاص في التصفيق له  وتعداد العيوب (مملة ,غبية, سخيفة..) رغم أني أكاد أجزم بأنهم جميعاً ليس لديهم أدنى معرفة بما تنتجه المكتبات العربية  ونحن بموافقتنا إياهم والاستماع لهم نكون قد نسفنا جميع أبحاث طارق البكري ومساهمات روضة الهدهد وأعمال تغريد النجار وغيرهم من الرواد .

أدب الطفل ليس مجرد هواية سهلة يمتهنها من شاء,يبتكر بها شخصيات معينة ويرتبها في أحداث ثم يطبعها على أوراق ملونة , إنما يحتاج هذا النوع من الأدب قبل كل شيء إلى جانب الموهبة والصبر محاكاة عقلية الطفل وفهم نفسيته ثم غرس مبادئ وسلوكيات وتنمية شخصية وخيال وتفكير الطفل بطرق مبتكرة قدر الإمكان في كل مره ,ومحاولة الابتعاد عن الوعظ المباشر الذي لايقبله الأذكياء لأنه يعودهم السلبية والتلقي الأعمى.
ويندرج تحت هذا المصطلح الكتب القصصية والمسرحية والشعرية ,تختلف تصنيفات القصص بين الخيال والواقع وما بينهما ولكلٍ من هذه الأصناف أساليب وسمات وبالتالي فوائد يجنيها الصغار من الاطلاع عليها.

ورغم هذا شهد أدب الطفل عند العرب تطوراً ملموساً في السنوات الأخيرة ,نعم لقد كان مهملاً لحقبة من الزمن ولكنه نهض بقوه ولم تعد ثقافة الطفل العربي مترجمة فقط وإنما ظهر كتّاب مميزين ورسامين ومخرجين رائعين لكتب الأطفال وبرزت دور نشر مختصة بالطفولة وتُرجمت أعمال جميلة إلى لغات مختلفة وحُولت أخرى إلى أعمال تلفزيونية ورسوم متحركة وأصبحت تعقد ورش العمل والدورات للآباء والتربويين في أدب الطفل وما يتبعه من موضوعات بالإضافة إلى عقد حفلات توقيع الكتب الجديدة ومقابلة شخصيات القصص بحضور الأطفال  مما يشجعهم على القراءة ويوفر لهم العيش في أجواء ثقافية لطيفة .

اقتنوا لصغاركم مؤلفات أروى خميّس , موفق أبو طوق , عبد الوهاب المسيري , ناهد الشوا , طارق البكري , تغريد النجار
ومن دور النشر المميزة التي جعلت الأطفال تخصصها دار كلمات , كادي ورمادي , السلوى للدراسات والنشر , دار الرقي, دار المنهل , مكتبة عالمي الممتع أما في الطفولة المبكرة فقد اطلعت على بعض الأعمال الجميلة من دار ربيع للنشر ,دار المجاني , دار البابا للنشر بالإضافة إلى دور كبرى تجعل كتب الطفولة جزءاً من اهتماماتها كــ الدار العربية للعلوم- دار العلم للملايين هذا على سبيل المثال لأن التحديد مجحف جدأ, المكتبات زاخرة ولكنها تحتاج إلى التنقيب الجيد عما يناسب أطفالكم ولا أنفي طبعاً أن أدب الطفل يحتاج إلى المزيد من الرعاية والاهتمام كـ دعم المؤلفين والقائمين عليه ومؤلفاتهم من المؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة وزيادة الندوات والمحاضرات وحشد الجوائز الموسمية في فروعه المختلفة ونشر كتاب الطفل العربي على نطاق أوسع فزيادة الأعمال العربية ينمي لدى الطفل هويته الإسلامية والثقافية واعتزازه بإرثه الحضاري والقيام بالحملات التي تزيد علاقة الطفل بالكتاب و ولا يفوتني أخيراً أن أشكر مساهمة الأستاذة نجود السديري التي قامت بإضافة مادة جديدة بمسمى (كتب أطفال ) إلى قسم دراسات الطفولة في جامعة الملك عبد العزيز بجده وإشرافها عن كل ما يصدر منها, فهنيئاً لأدبنا العربي هذه الأسماء اللامعة و تمنياتي بالمزيد من العطاءات والمبادرات والأعمال المثرية  لأجيال الغد.
ستسعدني مداخلاتكم لتثري الموضوع..
ودمتم بخير

Advertisements

الأوسمة: , ,

14 تعليق to “عن أدب الطفل أتحدث..”

  1. دلال Says:

    رائعه يا أسماء
    مقطع ميمون في كل مكان انتشر
    وأستاذنك بنشر المقال

  2. Asmaa Says:

    مرحباً دلال
    أسعدني وجودك هنا متمنية استفادتك مما كتبت
    لكِ ما أردت ياغالية انشري المقال كما تريدين مادام مذيلاً برابط يوصلهم إلى هنا ..
    كوني بالقرب فالتدوينة التالية ستكون امتداداً لهذه السطور..
    ودمتِ بخير

  3. تقنيات أدب الطفل.. « manal Says:

    […] زاخرة لكن يلزمها بحث وتنقيب عن الكتب الجيدة المثرية . هنا أسماء قامت بهذا الجانب خير قيام *الاقتصار على نوع […]

  4. أم عامر Says:

    رائعه يا اسماء

    بارك الله في جهودك وبحثك

    في إنتظار تدوينتك القادمة
    تحياتي

  5. عن أدب الطفل 2 « مدونة أسماء Says:

    […] مدونة أسماء الحياة والتجارب و التقنية وآفاق أخرى تكتبها أسماء « عن أدب الطفل أتحدث.. […]

  6. khalid Says:

    بصراحة مدونة أكثر من رائعة شئ جميل ما سطرته آناملكـ .. وشئ يُثلج الصدر . باركـ الله فيكِ على المجهود الأكثر من رائع . وإلى الأمــــام ……….

  7. طارق البكري Says:

    شكرا

  8. د. محمد صالح رشيد Says:

    تحية وتقدير لكل من يساهم في بناء شخصية الطفل العربي….ولقد صادفت مثلما تفضل كاتب المقال أناسا -مع الاسف – اكاديميين في جامعة الموصل يعيبون علي تخصصي وتدريسي لمادة ادب الاطفال………

  9. محمد Says:

    رائع يا اختى العزيزة وفكرة سديدة جدا واهم شئ فى الدنيا هم الاطفال ومدام بناء الطفل على اسلوب اسلامى ومنهج دينى وثقافى فهم على مستقبل ناجح باذن الله والموفق ..

  10. النهدى كير للعناية الصحية Says:

    تسلمى اختى الفاضلة على الموضوع الرائع ونتمنى منكى المزيد كما نتمنى ان تشرفينا على موقعنا النهدى للعناية الصحية فهو يخص الفرد والاسرة والمجتمع

  11. محمد عبد التواب Says:

    مدونة ممتازة ومقال رائع ومفيدة شكرا لك ….

  12. abdu Says:

    مشكور اخي الكريم

  13. مها العنزي Says:

    سعدت كثيرا حينما وجدت مدونتك انت رمز لشبابنا في الفكر الراقي والمتطلع لكل مفيد بارك الله فيك وشكرا …

  14. وظائف خالية Says:

    رائع يا اختى العزيزة وفكرة سديدة جدا واهم شئ فى الدنيا هم الاطفال ومدام بناء الطفل على اسلوب اسلامى ومنهج دينى وثقافى فهم على مستقبل ناجح باذن الله والموفق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: