Archive for 29 يناير, 2009

حينما تتحول قراءاتنا إلى مواد مرئية

يناير 29, 2009

حينما تقرأ كتاباً أو حول موضوعاً أو شخصية معينة وتمر بالصدفه على مواد مرئية لنفس الموضوع هل ستبادر إلى مشاهدتها أو تكتفي بما قرأت ؟
نعلم بأن للصورة والصوت تاثيراً بالغاً من ناحية ترسيخ المعلومات أو فهمها بشكل مختلف  ولذا  يستعان بها في المواد الدراسية لاسيما  للأطفال وبما  أن أغلبكم سيجيب بــ (نعم) على السؤال السابق سأعيد الصياغة بــ مارأيكم بتحويل روايات وقصص عشتم بين صفحاتها وقتاً ممتعاً هل أنتم مع أو ضد تحويلها إلى مواد مرئية سواء كانت أفلام أومسلسلات أو وثائقيات أو حتى دروس أو بالأحرى هل ستهمكم مشاهدتها؟
لست ممن يتابع كل مايظهر على الساحة الفنية من مرئيات  إلا أنه قد يشدني متابعة مايحمل فكراً وهدفاً
*..*

بينما أنا غارقة في قراءة عالم صوفي خلال الأسابيع الماضية مررت على عرض قصير عن فيلم عالم صوفي

ثم تناقشنا أنا وخلود ومنال قبل أيام حول الموضوع أعلاه وكانت خلود  ترى من الإجحاف في حق كتاب أن يحول إلى فيلم من ساعتين أوثلاثه بعد أن شاهدت فيلم لرواية شفرة دافنشي..
بينما أرى أن رؤية الفيلم وإن كان مختصراً سيشكل متعة خاصة لمن قرأ الكتاب رغم الجمال الذي قد تستشعره أثناء القراءة من عمق اللغة  وأسلوب الكتابة  والوقت الذي تمضيه بين أوراق الكتاب خاصه إن كنت من محبي القراءة
العديد من العظماء الذين ألفت فيهم المقالات وكتبت فيهم الكتب مثلوا شخصياتهم ليعرفهم العالم وترجمت الي لغات عديده كـــ عمر المختار وغيره من شخصيات تاريخية عربية وغيرها
هيلين كيلر الأمريكية الصماء البكماء العمياء التي قهرت إعاقتها مثلت فيها الأفلام والأفلام الكرتونية أيضاً للصغار

فهل قرأتم وشاهدتم ماتقرؤون أم أنكم من محبي أحد الصنفين فقط؟ حدثونا  عن تجاربكم وسنسعد بحديثكم

بعضاً مما شاهدت:

فيلم كرتوني قصير يصورقصة كتاب ( من حرك قطعة الجبن الخاصة بي) قبل أسبوعين شاهدت نفس القصة مترجمة بالعربية وللأسف رابطها اليوم معطل إن كنت تملك رابطاً لها غير الذي كان موجوداً في اليوتيوب أو رابط للحفظ  ضعه هنا
من هنا

فيلم كرتوني آخر لرائعة آرنست هيمنغواي (الشيخ والبحر)


روابط ذات صله:
الشيخ والبحر(مترجم)


ودمتم بخير 🙂

أبكيكم أم أفخر بكم يا أهل غزة؟

يناير 3, 2009

بعد أن طال صمتي أخيراً استطعت الكلام ونقل مابداخلي عن أحداث غزة بعد أن كانت تهاجمني الدموع كلما حاولت الكتابة

بينما كنت أتابع الأخبار على الجزيره ظهيرة أحد الأيام السابقه وبجواري ابن أخي الذي لم يبلغ الثامنة بعد  وقد بدا عليه الاهتمام لما يعرض على الشاشة سألني عن معنى المظاهرات ؟ وعن سبب تظاهر غير المسلمين؟  ثم أخبرني أن أخيه الصغير حينما شاهد المجازر المقامه في غزه قال (بأنه يود لويذهب إليهم ويحمل السلاح والغذاء والملبس ) …
ياااه ليت العالم ببراءة أسئلة الصغار !! ماعلموا أن صور المجازر التي نراها تحرك مشاعر كل ذي قلب, جثث ..أشلاء..صرخات النساء..دموع الرجال كم هي مبكية حقاً  ألا تبكيكم دموع الرجال مثلي أقول مبكية إلى الحد الذي يجعلك تمسح دموعك وتخفض صوتك وفي قمة تأثرك تتذكر قوة صبرهم في وجه الطغيان إلى الدرجة التي تجعلك في مشاعر متضاربة بين الحزن والفخر ..الفخر بالأم الفلسطينية التي تنجب الرجال وبأطفال الحجارة بالشيوخ المتمسكين بأرضهم رغم مايتعرضون له من تشريد  كم أتمنى لو قام فلسطينيا واحداً ليعطي العالم دروساً في الصمود.
العشرات من العرب اليوم يمتنعون عن متابعة التطورات الحاصلة في غزة بحجة أنه ليس بأيديهم شيء فليس هناك داعٍ لتكدير أيامهم ومشاعرهم !!   عجباً لهم أين هم من حديث (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) متفق عليه
علامات من الاستغراب تبدو علي حينما أجد عبارات الغزل والهيام والعتاب تعبر عن أسماء الكثيرين على الماسنجر في وقت لانحتاج إليها البته..أتساءل ألم يسمعوا عن متعاطفين مع الشعب الفلسطيني من الأجانب وناشطين لايعرفون كثيراً عن الإسلام ربما ولكن إنسانيتهم تفرض عليهم ذلك.
يقولون ماذا نفعل ؟
افعلوا أي شيء يعبر عن تضامنكم مع شعب غزة تبرعوا بالأموال والغذاء والدواء والدماء ..
ادعوا لهم فالدعاء لا ينتظر إذناً من أحد..
اتصلوا بهم وحيوا فيهم تماسكهم ..
أوصلوا صوتكم للعالم ..أظهروا خبث اليهود وحقدهم أزيلوا الصور المزيفة التي يخبرون بها العالم عن أنفسهم ..عبر الانترنت وأي وسيلة أخرى (اكتبوا-صمموا-صوروا-تحدثوا)
إقرؤوا تاريخ فلسطين وتعلموا منهم الصبر والصمود ..
وأخبروا به أصدقائكم وأبناء مدرستكم وجامعتكم وشارعكم
احكوا لصغاركم عن بسالة شعب صامد أمام الصواريخ وفي أياديهم الحجر.

اللهم فرج عن إخواننا في غزة ، اللهم عجل بنصرهم ، اللهم فرج همهم ، ونفس كربهم ، واكشف عنهم الغمة ، وأبدل همهم نصرا وفرحا وسرورا